مقياس الميول للثانوي لتحديد مستوي الطالب حسب ضوابط محددة وأهم أهدافه

مقياس الميول للثانوي من أكثر الأساليب العلمية الحديثة التي تتبعها وزارة التعليم العالي لمساعدة الطلاب في اختيار المجال المهني الذي يساعدهم في تحقيق النجاح والتميز، وذلك على حسب قدراتهم وخبراتهم المعرفية التي يتم تحديدها من خلال الإجابة على 100 فقرة عبارة عن مجموعة أسئلة مختلفة وذلك في مدة زمنية لا تتعدى ساعة ونصف، فمن خلال النتيجة التي يحصل عليها الطالب سوف يتمكن من معرفة مستواه مما يساعده في اختيار المجال المناسب له لاستكمال دراسته بعد المرحلة الثانوية، حيث أن  هذا المقياس يساعد الطلاب بشكل كبير للنجاح والتفوق كما أنه وسيلة للآباء والمعلمين لتوجيه أبنائهم نحو الدراسة الأفضل المناسبة لهم.

مقياس الميول للثانوي

هناك بعض الأسس والمعايير التي يجب اتباعها عند القيام بهذا الاختبار لتحديد مستوى الطالب بشكل جيد، سوف نوضحها لكم من خلال السطور التالية:

أغسطس شهر كم
                               

أغسطس شهر كم من الشهور الميلادية؟ وأهم أحداثه التاريخية

  • في البداية يمكن للطلاب عمل مقياس الميول المهنية بدءًا من يوم الأحد الموافق 21 شوال 1443هـ وذلك موافقًا يوم 22 مايو 2022.
  • يستمر المقياس حتى يوم الثلاثاء 23 شوال 1443هـ وذلك موافقًا يوم 24 مايو 2022.
  • المقياس يكون لمدة ساعة ونصف.
  • يتم الإجابة فيه عن 100 فقرة، ولابد من الإجابة عليهم جميعًا دون ترك أي فقرة لأن في تلك الحالة سوف يتم إلغائه.
  • يلزم بعد الانتهاء من الإجابة على الفقرات الضغط على زر إرسال ، وإلا لن يتمكن الطالب من معرفة النتيجة.
  • لابد أن يحرص الطالب على الدقة عند الإجابة على الفقرات ولا يجاوب هكذا وحسب وذلك حتى يتم تحديد مستواه العلمي بدقة.
  • لا يتم تصحيح المقياس كاختبار بوضع علامات خطأ أو صح على الإجابات، لكنها إجابات توضيحية لمستوى الطالب وحسب.
  • إذا لم يجيب الطالب عن الفقرات كاملة فسوف يتم اعتبار المقياس لاغيًا، وبالتالي يفقد الوسيلة التي سوف تساعده في استكمال دراسته واختيار المهنة المناسبة له.

إلى ماذا يهدف المقياس؟

مقياس الميول للثانوي يساهم بشكل كبير في توفير عدة أمور بالنسبة للطلاب، يمكنكم التعرف عليها من خلال ما يلي:

  • يساعد الطلبة في اكتشاف ميولهم وتحديد مدى قوتهم في استثمار طاقاتهم في مجال يفضلونه.
  • يساعدهم في تعلم ودراسة المجال الذي يفضلونه، واستكمال رحلتهم الدراسية بالشكل الأمثل.
  • يعمل على تعزيز دافع الطلبة نحو التعلم واختيار المجال المناسب لهم.
  • وسيلة ممتازة لاختيار الجامعة المناسبة للطالب على حسب قدرته التعليمية وميوله.
  • يساعد أولياء الأمور في نصح وتوجيه الطالب نحو الأفضل.
  • يساهم في تقليل نسبة رسوب الطلاب في الامتحانات.
  • تحقيق الراحة النفسية بالنسبة للطالب واستقراره عند استكمال الفترة التعليمية.
  • يساعد في استكمال الطالب لرحلته التعليمية دون التهرب منها.
  • يجمع ما بين الطلاب المتشابهين في القدرات المختلفة مما يجعله وسيلة رائعة لتحقيق أهدافهم وتكوين علاقات تعاونية فيما بينهم.

الضوابط العامة للمقياس

مقياس الميول للثانوي ليس له ضوابط محددة لتخطيه لكنه يعتمد على عدة أمور كما يلي:

  • لا يحتاج إلى النجاح أو الفشل لتخطيه، لكنه يعتمد على مدى صدق وأمانة الطالب في الإجابة على الفقرات.
  • لا يجبر الطالب على دراسة المجال الذي توضحه نتيجة المقياس، حيث أنه مخير في اختيار المجال الذي يفضله، فما هو إلا وسيلة مساعدة لتحديد قدرته في تحديد مستقبله ليس أكثر.
  • يخضع الطالب للمقياس مرة واحدة ولا يمكن إعادته  لذا يلزم الأمانة عند القيام به.
  • القيام بالمقياس ليس دليل تأكيدي على قبول الطالب في مسار تخصصي معين.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *