تفاصيل يوم المعلم وموعد الاحتفال به في الدول العربية المختلفة

يوم المعلم من أكثر الأيام التي تنتظرها الكثير من الدول، وذلك احتفالًا بالمعلمين وما يقدمونه من دور هام في النهوض بالتعليم والارتقاء بمستوى عقل الطلاب وخلق جيل واعٍ ومثقف قادر على اجتياز الصعوبات والتحديات، فتلك الدول حرصت على توحيد هذا اليوم والاحتفال فيه بالمعلم تكريمًا له عن دوره في النهوض بمستوى البلاد وتقدمها، وقد اختاروا نفس اليوم حتى يكون ذكرى موحدة يتم الاحتفال به عالميًا، وفيما يلي سوف نوضح لكم تفاصيل أكثر.

يوم المعلم

تحتفل بعض الدول حول العالم بذلك اليوم المميز الذي تم الاحتفال به أول  مرة في 5 أكتوبر عام 1994، وذلك نسبة التوصية المشتركة التي انعقدت ما بين منظمة اليونسكو في عام 1966 وكذلك منظمة العمل الدولية الذي أشاد بدور المعلم في كل بلد للارتقاء به والتقدم نحو الأفضل.

اتخذت بعض البلاد يوم 5 أكتوبر يوم خاص للاحتفال بالمعلمين على مستوى العالم تقديرًا لجهودهم المبذولة وعطاءهم في توفير حياة كريمة للطلاب فيما بعد لما يقدمونه لهم من علم وثقافة تنفعهم على مر السنوات.

تشير الاتفاقية التي تم توقيعها على مدى حق المعلم في الحياة الكريمة، كما أنها  تحدد سياسة التعليم المطلوبة وكذلك توضح معايير التوظيف والإعداد الأولي الذي يقدم لكل معلم، بالإضافة إلى معايير التدريس والعمل.

هناك حوالي 120 دولة ممن يحتفلون بيوم المعلم، وقد تختلف أسمائه من دولة إلى  أخرى، إلا أن الهدف يظل واحد وهو تكريم المعلمين على جهودهم المبذولة للارتقاء بالخدمات التعليمية.

أسماء يوم المعلم وتواريخه في بعض الدول العربية

  • تحتفل عدة دول مختلفة في الوطن العربي بهذا اليوم في عدة أيام مختلفة، حيث أن مصر تحتفل به في يوم  21 ديسمبر، ويسمى بعيد المعلم.
  • تحتفل كلًا من الإمارات والسعودية وكذلك قطر والكويت والبحرين به في يوم 5 أكتوبر  ويسمونه بيوم المعلم العالمي.
  • تحتفل به فلسطين في يوم 14 ديسمبر ويسمى بعيد المعلم أيضا.
  • سوريا تحتفل به في 3 مارس ويسمى بعيد المعلم، بينما تحتفل به الجزائر في 5  من أكتوبر ويسمى هناك بيوم الاحتفال بالمعلم أو  عيد المعلم.

الاحتفال بيوم المُعلم

حرصت بعض الدول حول العالم على الاحتفال بهذا اليوم كل سنة  لإحياء الذكرى السنوية الذي اعتمدت فيه توصية منظمة العمل الدولية اليونسكو عام 1966 الخاصة بوضع المعلمين، والتي تم من خلالها تحديد المعايير الخاصة بوظائف المعلمين والتدريس وكذلك مسؤوليتهم تجاه التعليم وظروف التعلم.

أصبح هذا اليوم بمثابة يوم عالمي يتم الاحتفال به على مستوى العالم من قبل العديد من الدول وكذلك المنظمات مثل منظمة اليونسكو ومنظمة التعليم الدولية ومنظمة العمل الدولية.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *